,

تــسأليني فــي غــيـابـه من وجــودي وش خـذا
-                       لـيــه وش خـلا غيــابـه فــينــي شـيءٍ ماخـــذاه
حــطــي يـــدك فــوق عيــنك واغـــلقيـها هــاكذا

-                           شوفــي كيف الكون فيه وشـوفي وشـلونه بـلاه
كـــان اغلى من سكني وكــان لأزهـــــاري شذا
-                       وكان اقرب شخص مني وكان جرحي وهو شفاه
كـــنت احـــبه رغــــم انــه كــان فــي حبــه اذى
-                       وكــنــت احــس للحــب لذه لأمتــزج بـه من اذاه
ليه قلبتي الـمـواجع .. فـي ســؤالك وش خــذا
-                          ليـه رجــعتي لقــلبـــي عــقـب ما ريــح شقــاه
ادري انــي مــانـي اخــر شــخــص يحصله كذا
-                          والـحقــيقــه كان اخر شــخص اتـوقــع جــفــاه
مــن ثــلاث ســنين مــدري اربـعــه غــايــب لذا
-                          وش يفــيد اليومي يعني لو نســولف عن غـلاه
ولايجــيبك لـي ســؤالٍ يــحرق شفــاهـي اذا
-                           جـيت اجـاوب لك وماتـت احـرفي ثم صحت اه

0 اضافة رد: