,

 
رسآئل بلا وُجهه ! 

الرسآله الاولى :
وُاشتهي الرَحيل عن جَميعهم  , واترك ركام الذكريَات بينهُم  , فلا شيء يستَحق الرَحيل معي
من بَينهم حَتى ذَاتي 
اشتَهي ان اغفوُ لـ سنين طوُيله / فاصحوُ وُقد  اختلفت علي الوُجيه ، وجَهَلت تفَاصيل الاماكن
ونسَيت وُقع الاصوُات على ارض  مَسامعي / ...

اشتَهي ان تَعوُد الي ذاتي  ان تترك الغربه وتعوُد  , اشتَهي ان تتحَرر افكَاري ان تُحلق انفاسي
ان تنطلق رغباتي  , اشتَهي ان اغفو بهدوء لتعيد قليل من الدَمعات حساباتي
ان ﻻيُقاطع شَهيقي سُكون نبضاتي

* اشتهي الرَحيل وكفا


الرساله الثانيه :
ومازلت اصحُو لارحل اليك , فكل صباح استعيرك من ذاكرتي
وابداء العيش بك من جديد . فاتحدث اليك واصغي لحديث واشعر بك امامي
اشتَم شيء من رائحتك , اقترب اليّك واعوُد للنوم بجانبك فرغم رحيلك
# مازلت الصبَاح


الرسآله الثالثه :
وظننت الغيآب سيدُوم يوم ومضت السنه اعتقد ان كل يَوُم هُو الاخِير

انتهى ,
حرر في يَوُم رحيلك


0 اضافة رد: