,

ومرات ادرك اني اشكل بابتساماتي واحاديثي مع احدهم لوحه , سأحتفظ بها ذكرى على جدار الراحلين
ولكنك مُختلف . تحدثت اليك وانصت لحديثك بمُتعه لاتحويها السماوات السبع ,
ابدآ لم ادرك ان ذلك المكان الصغير على ذاك الجدار . بحاجه الى لوحه ليمتلىء فلايتسع لذكرى اخرى :

_                                 وياك ماكان الحكي صنع ذكرى
_                                                   ولايوم ظنيت الهجر يفجع الروح
_                                  والمشكله انك بهالقلب ادرى
_                                                   وتدري بشعوره قبل لاعنه تروح

0 اضافة رد: